أخر الاخبار

فيس بوك تتراجع عن قرارها بتقييد الدردشة على واتس اب للمستخدمين الذين رفضوا الموافقة سياسة الاستخدام الجديدة

واتس اب للمستخدمين الذين رفضوا الموافقة سياسة الاستخدام الجديدة




 فيس بوك تتراجع عن قرارها بتقييد الدردشة على واتس اب للمستخدمين الذين رفضوا الموافقة سياسة الاستخدام الجديدة


تراجعت إدارة واتس اب عن قرارها بتقييد  الخدمات التي يتقدمها التطبيق المشتركين الذين يرفضون الموافقة على شروط سياستها الجديدة التي بدأت تطبيقها منذ الخامس عشر من الشهر الجاري مايو 2021 ومنها منعهم من الوصول إلى خدمة  الدردشة والتفاعل معها سيعقب ذلك غلق الحساب بشكل نهائي.

 وأكدت إدارة التطبيق على أن المشتركين الذين رفضوا الموافقة على الشروط الجديد التي بدأ سريانها في منتصف مايو الحالي لن يتم منع الخدمات المقدمة من التطبيق الاجتماعي الشهير واتس اب لهم في الوقت الحالي وسيظلون يتلقون الاشعارات والتنبيهات من وقت إلى آخر تطالبهم بسرعة الموافقة على الشروط سياسة الأمان  الجديدة للتطبيق التي قام بتحديثها التطبيق خلال الفترة الماضية. 


ِاتهم المستخدمين محاولة واتس اب الوصول على خصوصياتهم


وكان المستخدمين للتطبيق واتس اب عند طرح تحديث شروط سياسية الاستخدام الجديد الخاصة بواتس اب شككوا في سياسية التطبيق الجديد وان هذه السياسة في حالة الموافقة عليها  تمكن إدارة التطبيق من الاطلاع على خصوصيات وبيانات الشخصية الخاصة التي من المفترض بحسب القانون بان لا يطلع عليها احد . وجراء ذلك غادر الملايين من المستخدمين حول العالم تطبيق واتس اب الى تطبيقات أخرى مثل تلغرام  وسيجنال ,

 بحثا عن خصوصية وحماية اكثر لخصوصياتهم وبياناتهم التي حاولت شركة فيس بوك المالكة لواتس اب الاطلاع عليها, فيما نفت فيس بوك سعيها الى اختراع خصوصيات المستخدمين وان هذا الاجراء ينطبق على الشركات ورجال الاعمال في حين خصوصيات المستخدمين العاديين ستظل محفوظة ومنها المحادثات الشخصية التي ستكون تحت تشفير عالي جدا لا يمكن الوصول اليها.


بعض الحكومات دخلت في المشكلة وضغط بشدة على فيس بوك


كما لم تقف مشكلة تحديث سياسات تطبيق واتس اب على المستخدمين فقط بل وصلت الى حكومات بعض الدول ومنها الهند والاتحاد الأوروبي , حيث نشئت نقاشات حادة بين هذه الحكومات وشركة فيس بوك الامر الذي اجبر إدارة التطبيق الى تأجيل تطبيق شروط سياسة الاستخدام الجديدة ومن ثم التخفيف منها واطلاقها من جديد من النصف الأول من الشهر الجاري مايو وهددت بمنع المستخدمين الذين لم يوافقوا على تحديث سياسة الاستخدام الجديدة  من بعض الخدمات التي يقدمها التطبيق ومنها الدردشة  وحذف الحساب بشكل نهائي .

ومن ثم تراجعت مرة أخرى وأكدت بانها لم توقف خدماتها في الوقت الراهن عن المستخدمين الذين لم يوافقوا على تحديث سياستها الجديدة وسيظل تصلهم شعارات وتحثهم على الموافقة السياسة الاستخدام الجديدة. وهذا الامر يؤكد بان ضغوط بعض الدول ومغادرة الملايين للتطبيق ساهمت في تراجع شركة فيس بوك عن خطوتها.



  اخبار وتقارير متنوعة
بواسطة : اخبار وتقارير متنوعة
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-